info@suwar-magazine.org

رسلان عامر

رسلان عامر
رسلان عامر
الأحد, 26 تموز 2020
    ما سيتمُّ الحديثُ عنه في هذا المقال هو قصص حقيقية تماماً لأشخاصٍ يعرفهم الكاتب حقَّ المعرفة، وهذه القصص لا تشكل بتاتاً قصصاً خاصّة، ولكنَّها عيّناتٍ نموذجيّة من واقعِ الحياة اليوميّة، التي يعاني فيها المواطنُ السّوريّ أشدّ المعاناة، ليسَ فقط بسبب آثار الأزمة الكارثيّةِ التي أصبحتْ في عامها العاشِر، بلْ وبسببِ الأسلوب الكارثيّ...
رسلان عامر
الخميس, 18 حزيران 2020
    من المعروف أنّ الأزمات التي تصيب المجتمعات والدول لها تأثير سلبي كبير على الوضع المعنوي والأخلاقي فيها، والعكس بالعكس، ولذا من الطبيعي أن تتنامى هذه الحالة، وتصبح واضحة للعيان في المجتمع السوري الراهن الذي يعاني منذ أعوام أزمة كارثية لا يبدو حتى الآن أن نهايتها اقتربت على المدى المنظور.   هذه الأزمة تظهر آثارها الأخلاقية والمعنوية...
رسلان عامر
الاثنين, 10 شباط 2020
  عند الحديث عن الحلّ الديمقراطي، وضرورة الديمقراطية كَـلُزومٍ لا بديل له، ورغم كثرة المؤيدين لها الرأي، فليس من النادر أن يكون الرد على هذا الطرح سلبياً حتى في الوسط الثقافي العام، حيث يرى العديد من عموم المثقفين أن الشعب السوري، كغيره من الشعوب العربية والإسلامية، هو شعب غير مؤهل للديمقراطية، وأن إعطاءه الديمقراطية سيؤدي إلى...
رسلان عامر
الثلاثاء, 01 تشرين 1 2019
    مما لا شك فيه أن هذا العنوان سيبدو مثيراً للاستغراب بالنسبة للكثيرين، لأن مفهوم "الوطن" يبدو بالنسبة لهم من المُسلَّمات الكافية الجلاء، التي لا تحتاج إلى أية شروحات أو تأويلات أو مراجعات، لكن واقع الحال يقول العكس، ولاسيما في الأزمات، وبالأخص الكارثية منها، فهذه الأزمات هي أكبر دليل على أن ما اعتاد عليه الناس الذين يعانون من...
رسلان عامر
الأربعاء, 22 أيّار 2019
عند القيام بالتكليف بالمسؤوليات ومنح الامتيازات على أساس الولاء الحزبي، يجد الانتهازيون، وهم موجودون في كل زمان ومكان، فرصتهم الكبرى لركوب ظهر هذا الحزب، والوصول فيه أو بواسطته إلى المواقع الحسّاسة واستغلالها لصالحهم، وشيئاً فشيئاً يحوّلون الحزب إلى مطيّة لهم، ويجعلونه وسيلة لتحقيق مآربهم، وهكذا تفقد مواقع المسؤولية والمراكز الوظيفية ليس فقط عامل الكفاءة المهنيّ، بل وعامل النزاهة الأخلاقيّ.
رسلان عامر
الأربعاء, 12 كانون 1 2018
الهوية هي قضية أساسية في تكوين وحياة الإنسان، ويمكننا القول أن جُلَّ نشاط الإنسان يدور بين الهوية والمصلحة، وهما فعلياً لا ينفصلان، فالمصلحة عملياً ترتبط بضرورات الإنسان ككائن حيّ، لكن وفق شرطه الإنساني، والهوية هي الصورة التي يتخذها الإنسان ببعده الإنساني وصفته الإنسانية، اللذين يميزانه عن كل الكائنات الأخرى!
رسلان عامر
الثلاثاء, 21 آب 2018
ما يزال الدين مخلوطاً بالسياسة، فغالباً ما يستخدمه الحكّام لترسيخ حكمهم وشَرْعنته، أو يستخدمه المعارضون لاستقطاب الناس وتجنيدهم لانتزاع الحكم، وما تزال البيئة العربية من أخصب البيئات لإنتاج التطرّف الديني والعنف التكفيري والصراع الطائفي والعرقي!
رسلان عامر
السبت, 28 نيسان 2018
إن الدين لا يستطيع القيام بدون تأسيس عقلي، وليس أمامه في مواجهة العقل إلا الحصول على اعتراف العقل بأساسه الإلهي، أو السقوط برفض العقل لهذا الأساس. وهذا يعطي المجال للجزم بأن العقل في كلتا الحالتين لا يحتاج إلى الدين كضرورة معرفية أو روحية.
رسلان عامر
السبت, 23 أيلول 2017
يروّج الكثيرون لمقولة انكفاء الدور الأمريكي، و انتهاء فترة هيمنة القطب الواحد، معتمدين على ما بدا من تراخٍ و تهاون ظاهريّ في سياسة أوباما مع الروس في سوريا، و أكثرهم لا يقدّر – أو لا يريد– أن يرى و يعترف أن أمريكا كانت وما زالت هي الرابح الأكبر في المعركة السورية، فهي بدت وكأنها تعتمد سياسة النأي بالنفس عمّا يجري في رفضها للتدخّل المباشر فيه، في الوقت الذي كانت تتعامل معه بمنطق "إدارة الأزمة" و ليس السعي إلى حلّها
رسلان عامر
الجمعة, 13 كانون 2 2017
هذه التفاسير مُستقرأة من الوظائف و الأدوار التي لعبها و مازال الدين يلعبها في حياة الأفراد و المجتمعات، و بالطبع معظم العلماء الذين يدرسون الظواهر و المظاهر الدينية في حياة الشعوب، لا يفسرونها في إطار أي من التفاسير المذكورة بمفرده، بل يعتبرونها ظاهرة معقدة لعبت العناصر السابقة كلها أدوارها المختلفة و المتفاوتة في نشأتها.

الكتاب

هناك حقيقة مثبتة منذ زمن طويل وهي أن المحتوى المقروء لصفحة ما سيلهي القارئ
هناك حقيقة مثبتة منذ زمن طويل وهي أن المحتوى المقروء لصفحة ما سيلهي القارئ

تابعنا على الفيسبوك
إعلان
حقوق النشر © 2019 جميع الحقوق محفوظة للمجلة، تم التطوير من قبل شركة Boulevard