info@suwar-magazine.org
رأي
الصفحات: <<<23456
نارت عبد الكريم
الثلاثاء, 09 حزيران 2015
إنَّ خطابنا "الحضاريّ" الذي نتبجَّحُ به –الخطاب المُسيطر منذ آلاف السنين- هو خطاب قَتَلةٍ وساديِّين. ولأنَّهُ كذلك أفرزَ، وبشكلٍ طبيعيٍّ، تنظيماتٍ متطرفةً وقادةً سفّاحين من أمثال هتلر وستالين وجورج بوش وصدّام حسين وآل الأسد و"حالش" و"داعش"، على سبيل المثال وليس الحصر.
علي العبد الله
السبت, 06 حزيران 2015
كانت موسكو، قبل حملة التحالف الدوليّ على "داعش"، قد اعتبرت أنها سجّلت نقطةً على واشنطن بإفشال مؤتمر جنيف2، وإعطاء النظام السوريّ مزيداً من الوقت ليلحق الهزيمة بالثورة، ويجبر المجتمع الدوليّ على العودة إلى الإقرار بشرعيته والتعاطي معه. ولكن الحملة الدولية (بالإضافة إلى التصعيد الأمريكيّ ضدّ روسيا، بعزلها دولياً وفرض المزيد من العقوبات الاقتصادية عليها
جاد الكريم الجباعي
الجمعة, 05 حزيران 2015
مقولة الأقليات مقولةٌ ذات دلالةٍ تحقيريةٍ، لم يجرِ فحصُها ونقدُها، وهي جزءٌ من ثقافة الاستعمار. وإستراتيجية "حماية الأقليات" إستراتيجيةٌ استعماريةٌ تُلقَى مسؤوليتُها على "الأقليات". ومقولة "تحالف الأقليات" الشائعة اليوم والتي يطلقها بعضنا، بلا تبصّرٍ، تنبع من وعيٍ أو لاوعيٍ عصبويٍّ، وتنطوي على أمرين: أولهما تخوين "الأقليات" أو تكفيرها، والثاني تهديدها، مما يزيد من توجّس الجماعات غير العربية وغير السنّية، ويضاعف مخاوفها.
فادي. أ. سعد
الخميس, 04 حزيران 2015
بالعودة إلى جيش الإسلام و"إستراتيجيته" الجديدة، بدأ هذا الجيش بالإعلان عن إستراتيجيته بما يذكّر بأسلوب الحرب النفسية، معلناً أن صواريخه ستطال العاصمة دمشق في تاريخٍ محدّدٍ، طالباً من المدنيين عدم الاقتراب من مراكز النظام. وهو أسلوبٌ يذكّر بأسلوب المقاومة الحمساوية في فلسطين، وبأسلوب حزب الله في جنوب لبنان، تجاه إسرائيل.
علي العبد الله
السبت, 30 أيّار 2015
تثير لقاءات القاهرة وجلسات موسكو التشاورية هواجس ومخاوف كثيرةً وكبيرةً في ضوء سعي الدول الراعية (مصر وروسيا ومن ورائهما ايران) إلى تعميق الخلافات بين أطراف المعارضة وتشتيت صفوفها أكثر فأكثر، وإسقاط بيان جنيف بدفع أطرافٍ في المعارضة إلى تبنّي خيار الخلاص بأيّ ثمنٍ دون اعتبارٍ للنتائج، ولهدر التضحيات التي بذلها المواطنون والثوّار من أجل الحرية والكرامة والخلاص من الاستبداد والقهر والتمييز.
فراس سعد
الاثنين, 30 تشرين 2 -0001
الخطأ الأكبر الذي وقعت فيه الثورة السورية هو انجرارها إلى التسلّح العشوائي غير المنضبط وفقدان الخطة والإستراتيجية، فإذا كانت الثورة السورية ثورة شعبية عفوية لم يتصد أحد لقيادتها في الداخل، فإن الجريمة كانت إذعان الداخل لجهات خارجية غير سورية.
ريدي مشّو
الاثنين, 30 تشرين 2 -0001
إذا انتبهنا إلى التصريحات التي تصدر عن طرف النظام وطرف المعارضة، نستنتج أن المفاوضات ليست أكثر من مؤتمر إعلامي لما يقال منذ سنوات بخصوص الأزمة، فالاتهامات مستمرة فيما يتعلق بالإرهاب والانتهاكات والتآمر الخارجي!
نارت عبد الكريم
الاثنين, 30 تشرين 2 -0001
بالنظر إلى تاريخ انطلاقتها وقدرتها على المحافظة على سلميتها طوال شهور عديدة، على الرغم من القمع الوحشي والممنهج من قبل النظام الحاكم في دمشق،
داريوس درويش
الاثنين, 30 تشرين 2 -0001
تعني العدالة الانتقالية في أحد التعريفات الأكثر انتشاراً أنها: مجموعة التدابير القضائية وغير القضائية التي قامت بتطبيقها دول مختلفة من أجل معالجة ما ورثته من إنتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان؛
مأمون جعبري
الاثنين, 30 تشرين 2 -0001
يدخل ثلاثة أشخاص إلى قاعة المحاضرات في كلية الهندسة الكهربائية ويطلبونني بالاسم فيوقف الدكتور المحاضر محاضرته ويعمّ الصّمت ..... أقف ثم أمضي سائرا للمجهول .
نارت عبد الكريم
الاثنين, 30 تشرين 2 -0001
بعد سقوط الرّجل المريض وتَحرّر أغلب الدّول العربيّة من الهيمنة العثمانيّة، ظهرت تيّارات فكرية وسياسيّة مختلفة في العالم العربيّ كلُّها تقريباً رفعتْ شعارات الحرّيّة والعدالة والمساواة.
جاد الكريم الجباعي
الاثنين, 25 أيّار 2015
هذا المجتمع الأصوليّ المعسكر بنظامه التسلطيّ، أو السلطانيّ المحدث، كان متأهباً دوماً للحرب على المجتمع. والحرب شكلٌ من أشكال "السياسة الثورية" والسياسة السلطانية
سعيد لحدو
الأربعاء, 13 أيّار 2015
لعب المسيحيون دوراً مهماً وريادياً في صناعة تاريخ المنطقة على مرّ القرون. وقد كان هذا الدور استمراراً لما قدّمه آباؤهم وأجدادهم من السريان (الآشوريين؛ الكلدانيين؛ الآراميين) في العهود الوثنية كورثةٍ نجباء لحضارة ما بين النهرين والممالك الصغيرة شبه المستقلة التي تأسّست بعد سقوط نينوى 612 ق.م، وبابل 539 ق.م، مثل مملكة الرها 132 ق.م – 243 م، ومملكة أديابين (أو حدياب

الكتاب

هناك حقيقة مثبتة منذ زمن طويل وهي أن المحتوى المقروء لصفحة ما سيلهي القارئ
هناك حقيقة مثبتة منذ زمن طويل وهي أن المحتوى المقروء لصفحة ما سيلهي القارئ

تابعنا على الفيسبوك
إعلان
حقوق النشر © 2019 جميع الحقوق محفوظة للمجلة، تم التطوير من قبل شركة Boulevard