info@suwar-magazine.org
تقارير
الصفحات: <<<12345
أحمد العلي
الاثنين, 18 أيّار 2015
يقول الناشط عمران الديريّ لمجلة "صور": "يضطرّ الكثير من الشباب إلى هذه الخطوة، لأنهم يعتبرونها أقلّ الضررين. فعندما يلتحق الشابّ المطلوب لخدمة الاحتياط بالجيش النظاميّ يتمّ نقله إلى جبهاتٍ أخرى، ربما في حلب أو درعا أو دمشق، بينما مع جيش الدفاع الوطنيّ يبقى ضمن المدينة، يداوم على حواجز النظام، أو على جبهات القتال ضدّ داعش." ويضيف: "بعض هؤلاء الشباب يفضّلون جيش الدفاع الوطنيّ لأنهم يحاربون داعش بدلاً من مقاتلة الثوّار في مناطق أخرى، مبرّرين تصرّفهم بأنّ داعش تحارب الثورة."
كامل حسن
الاثنين, 18 أيّار 2015
يقول التقرير إن "الوضع داخل سوريا يتدهور بسرعة"، وإنّ "أكثر من 12 مليون شخصٍ بحاجةٍ للمساعدة للبقاء على قيد الحياة، واضطرّ حوالي 8 ملايين شخصٍ إلى ترك منازلهم ليقتسموا غرفاً مكتظةً مع عائلاتٍ أخرى أو ليقيموا في مبانٍ مهجورة، حيث تشير تقديرات إلى أنّ هناك 4,8 مليون سوريٍّ داخل البلاد يعيشون في أماكن يصعب الوصول إليها".
كمال سروجي
الأحد, 17 أيّار 2015
أصدرت مؤخراً مؤسسة الدراسات الاقتصادية والاجتماعية التركية (TESEVE) بالتعاون مع مركز دراسات الشرق الأوسط (ORSAM) دراسة حول وضع السوريين في تركيا، اعتمدت على مقابلات مع سوريين وأتراك من جميع فئات المجتمع ومع منظمات مجتمع مدني معنية بالشأن السوري. وخلصت الدراسة إلى أنّ غلاء أجور البيوت وتعدد الزوجات والعمل بدون إذن عمل رسمي، هي أبرز المشاكل التي تواجه السوريين في تركيا. كما قالت الدراسة إنّ 85% من العدد الإجمالي والذي يقارب المليونين يعيشون خارج المخيمات (حسب أرقام غير رسمية)، وأن الحكومة التركية أنفقت ما يقارب 4,5 مليار دولار على السوريين منذ بداية الأزمة الإنسانية.

الكتاب

هناك حقيقة مثبتة منذ زمن طويل وهي أن المحتوى المقروء لصفحة ما سيلهي القارئ
هناك حقيقة مثبتة منذ زمن طويل وهي أن المحتوى المقروء لصفحة ما سيلهي القارئ

تابعنا على الفيسبوك
إعلان
حقوق النشر © 2019 جميع الحقوق محفوظة للمجلة، تم التطوير من قبل شركة Boulevard