info@suwar-magazine.org

تهميشُ الشّبابِ والأيديولوجيّة التّقليديّة تحكمُ الموقفَ في شمالِ سوريا

تهميشُ الشّبابِ والأيديولوجيّة التّقليديّة تحكمُ الموقفَ في شمالِ سوريا
Whatsapp
Facebook Share

 

 

دائماً ما تحمل الثّورات التي تقوم في الدّول المختلفة، آمالاً بتغيير واقع المجتمع السّياسيّ والاقتصاديّ والاجتماعيّ، في تلك البلدان، ولم تكن الثّورة التي قامت في سوريا بمختلفةٍ عن سابقاتها، تلك الثّورة التي دخلت عامها العاشر، حملت معها أملاً كبيراً لكلّ فئات المجتمع السّوريّ سيّما للشباب بولادة واقعٍ جديدٍ ينهي حالة التّهميش الأزليّ التي كانوا يعيشونها، وفتحت أمامهم آفاق المشاركة السّياسيّة الفاعلة في صناعة واقعهم وتقرير مصير مجتمعاتهم بعد عقودٍ طويلةٍ نُزعت فيها السّياسة من المجتمع، فقد ساهمت الثّورة السّوريّة التي كانت ذات طابعٍ شبابيٍّ بامتيازٍ في عودة جيل الشّباب بقوّةٍ إلى الانخراط في السّياسة وقضايا الشّأن العامّ في عموم المناطق السّوريّة.

 

أحلام الشّباب السّوريّ في تغيير الواقع، اصطدم بعوائق عدّةٍ، جعلت تلك الأحلام في مهبّ الرّيح، وأسهمت في عزوف قسمٍ كبيرٍ منهم عن المشاركة السّياسيّة وتحوّلت إلى لعب الدّور المشاهد فقط، كما كانت في سابق عهدها، تختلف الأسباب وتعدّد التّفسيرات حول ما آلت إليه الأمور من تغييبٍ للفئات الشّبابيّة قسراً أو طوعاً، فقد وجد الشّباب نفسه محاصراً بواقعٍ أشبه بتابوتٍ يُضيّق خِناقهُ عليه أكثر فأكثر، فالنّظام السّوريّ لم يدّخر جُهداً ولا حتّى وسيلةً في قمعه وتحطيم آماله، والمعارضة معظمهم ينتمي إلى الجيل القديم، والتي أخفقت في تحقيق أيّ مُنجزٍ سياسيٍّ أو مجتمعيٍّ يذكر حتّى الآن، نتيجة ضعف إمكانياتهم وأدواتهم، وحتّى اختلافات التّفكير والمنهج، وسيطرة التّفكير التّقليديّ عليهم، وفشلهم في  التّصدّي للمهامّ والاستحقاقات التي تفرضها مجريات الأحداث التي تتغيّر يوماً إثر يومٍ.

 

وقد أجمعت معظم الآراء التي تمّ رصدها في هذا التّقرير على أنّ مشاركة الشّباب في ميدان السّياسة هزيلٌ، إن لم يكن معدوماً، فضلاً عن ضعف الثّقافة والوعي السّياسيّ الذي ينتشر بين أروقة الشّباب نتيجةً لنقص الخبرات وضعف المورثات الفكريّة والثّقافيّة التي يجب أن تُزرع في هذه الفئات لترقى للعمل في ميدان السّياسيّة، ويبدو ذلك جليّاً وعملاً ممنهجاً ومنظّماً لجعل تلك الفئات تتخبّط أكثر فأكثر، وتسهم في ضياعهم وتخبّطهم الفكريّ والأيديولوجيّ، ولذلك ينذر باستمرار عمليّة استغلال الشّباب؛ عبر جعلهم بيادق تخدم فقط العديد من التّنظيمات الرّاديكاليّة المحافظة (الإسلاميّة منها والعلمانيّة) المتنفذة الآن في عموم الجغرافية السّوريّة.

 

مبادراتٌ محدودةٌ لدعم الشّباب الواعد

 

العمليّات الممنهجة لعزل الفئات الشّبابيّة عن أبسط استحقاقاتهم لم تمنع قيام مبادراتٍ أشبهُ بالفرديّة لدعم وتمكين الشّباب الثّائر، وإطلاق تجمّعاتٍ سياسيّةٍ تسعى للمِّ شتاتهم ورفع الوعي الثّقافيّ لتلك الفئة، حيث تمّ إطلاق أكثر من 10 تجمّعات سياسيّةٍ تنصّ جميعها في أنظمتها الدّاخليّة على دعم الشّباب وتمكينهم في المجتمع أبرزها الهيئة السّياسيّة في محافظة إدلب، وتُعدّ من أبرز الحالات التي تمّ رصدها في عمليّة تداول السّلطة، والمشاركة في اتّخاذ القرار، وذلك عبر صناديق الاقتراع التي تطبقها في كلّ دورةٍ، ولكنّ هذه التّكتّلات والتّجمّعات السّياسيّة لم ترقَ إلى العمل السّياسيّ الموحّد القادر على مواجهة التّحدّيات التي تظهر بين الحين والآخر، وعدم قدرتها على بناء جسمٍ سياسيٍّ موحّدٍ يضمّ مختلف الأطياف السّياسيّة في محافظتي إدلب وحلب.

 

مؤسّسة شباب التّغيير التي تُعرّف عن نفسها بأنها تجمّعٌ مجتمعيٌّ بحتٌ يهدف إلى تطوير الشّباب وتنظيمه وتدريبه للارتقاء به إلى أعلى المستويات ورفع مستوى الوعي ليكون قادراً على صُنع القرار، وتركّز هذه المؤسّسة على البنى المجتمعيّة من خلال تنظيمها في لجانٍ محلّيّةٍ، وبناء قدرات المجتمع، والفِرق التي تعمل على الأرض، وتمكين المجتمع عبر مشاريع الاكتفاء الذّاتيّ، وتضمّ 275 عاملاً موزعين على 24 وحدةً ضمن 7 فرقٍ، و 30 مدرّباً بمختلف الاختصاصات، ويتوجّب على الأعضاء العاملين في المؤسّسة الخضوع لدوراتٍ عدّةٍ أبرزها دورات تنظيم المجتمع ودمجه حسب ما أفاد به زهير الرحال مدير شباب التّغيير.

 

 

ابتعاد الشّباب عن الميادين السّياسيّة

 

وحول عزوف الشّباب عن ميدان السّياسة يُضيف الرحال" بأن كبار السّنّ تفرّدوا في السّلطة وفي اتّخاذ القرار، لذلك نسعى لبناء جسمٍ سياسيٍّ جديدٍ وذلك عبر فريقٍ مختصٍّ في الأبحاث، واستطلاعات الرّأي، وبناء القدرات، ودعم الشّباب عبر المشاركات في المحافل الدّوليّة، ومن بينها ندوة الحوار التي أُطلقت في بروكسل.

 

ويكمل:" إنّ ضعف الثّقة في الشّباب لها الدّور الأكبر في تهميشه وإبعاده عن ميدان السّياسة، ورغم تواجد عدّة تجمّعاتٍ سياسيّةٍ لا أحد يسمع أصوات تلك الفئات الواعدة، لذلك لم يجد الألية القادرة على التّأثير، ما أجبر غالبية الشّباب للتوجّه إلى سوق العمل وطلب الرّزق، لذلك نحاول من خلال التّدريبات التي نجريها على تعزيز الانتماء للوطن ليكون من المشاركين في صُنع القرار، ودورنا لتمثيل هذه الفئة المهمّشة، وتفتقر التّجمّعات السّياسيّة إلى ألية التّأثير الحقيقيّة في الشّارع.

 

ويعتقد الرحال أنّ هناك أسباباً أخرى دفعت الشّباب للابتعاد عن السّياسة منها السّعي المستمرّ لكسب قوت اليوم نظراً للأوضاع الاقتصاديّة السّيّئة في المناطق سيطرة المعارضة، فضلاً عن التّخوّف من عمليّات الملاحقة والاعتقال من قبل الفصائل الإسلاميّة في إدلب وعلى رأسها الأجهزة الأمنيّة التّابعة لهيئة تحرير الشّام والتي تُعتبر في قناعاتها أنّ السّياسة والعمليّات الدّيمقراطيّة هي تقليدٌ للمجتمع الغربيّ، ويعتبر من الكبائر لدى هذه التّنظيمات،

 

تواصل مُعدّ التّقرير مع أكثر من 7 أشخاصٍ؛ عزوا جميعهم الابتعاد إلى خوف التّواجد داخل سجن العقاب على حدّ قولهم " هو سجنٌ يتبع لهيئة تحرير الشّام، ذو سمعةٍ سيّئةٍ؛ نتيجة عمليّات التّعذيب والتّغييب القسريّ لكلّ من يدخل إليه".

 

مُعدّ التّقرير أجرى استطلاعاً للرأي مع أكثر من 20 شاباً من مختلف الفئات العمريّة، حيث تباينت وجهات النّظر حول المشاركة الشّبابيّة، وتمثيل الشّباب في ميدان العمل السّياسيّ، حيث يرى عبد الرزاق الصبيح مراسل حلب اليوم تمثيل الشّباب في الكتل السّياسيّة شمال سوريا بأنّه ضعيفٌ، وأنّ التّجربة السّياسيّة جديدةٌ على السّوريّين، حيث بدأت أفكارٌ لتشكيل تجمّعات أو تكتّلات بعد الثّورة.

 

يقول الصبيح " بالنّسبة للشباب؛ قسمٌ منهم انخرط في تلك التّجمّعات والكتل السّياسيّة ووجدها مقبولةً وجاهزةً، ولم يجدوا فيها طموحه أو مجال لطرح أفكارهم، لذلك انصرف معظم الشّباب عنها" ويتابع قائلاً "للأسف استمرار وجود ذات السّياسيّين في نفس المشهد السّوريّ وعدم إتاحة الفرصة للشباب الجدد ساهم في ضياع قضية السّوريّين، وعدم طرح مشكلتهم بالشّكل الصّحيح"، ويعتقد الصبيح أنّ قسماً كبيراً من هؤلاء السّياسيّين؛ لازالوا متمسكين بذات الأطروحات وذات الحلول لمشاكل متجدّدة، والقسم الأكبر لا يعلم تفاصيل الواقع الجديد ولا حتّى طريقة الحلّ.

 

ويختم الصبيح حديثه بالقول: "هذا الأمر" تمثيل الفئات القديمة نفسها" يُعبّر عن خيبة أملٍ بسبب عدم إتاحة الفرصة لمختلف الفئات ولا سيّما الشّباب الذين يمتلكون طاقةً متجدّدةً، وهذا الأمر مقصود ويتمّ العمل عليه من قبل بعض السّياسيّين، لذلك يُعتبر زيادة التّمثيل الشّبابيّ، وتمثيل فئات لامست الواقع وتلامسه بشكلٍ مستمرٍّ من شأنه أن يُغيّر في الواقع السّياسيّ، وحتّى في القرار الدّوليّ، لأنّ الشّباب لديهم قوّةٌ وقناعةٌ وفكرٌ بالضّرورة يتناسبُ مع لغة التّخاطب والحوار مع الغير، ولا سّيما في مسائل جوهريّةٍ تمسّ مستقبلهم.

 

فيما يرى حسام السلطان أنّ عزوف الشّباب عن التّواجد في التّجمّعات السّياسيّة يُعزى لكون معظم الشّعب في الدّاخل السّوريّ دون خطّ الفقر، والجميع يبحث عن الاستقرار، وتأمين قوت يومه ومأوىً لعائلته جراء عمليّات التّهجير المستمرّة التي تتجدّد من يومٍ لآخر، فضلاً عن ضعف الإمكانيات المتوافرة من ندواتٍ تثقيفيّةٍ ودوراتٍ تأهيليّةٍ لرفع مستوى الوعي وتصحيح المسار من جديد.

 

اقرأ أيضاً:

 

الدّورُ السّياسي للشبابِ السّوري شبه معدوم داخل سوريا وخارجها

 

من جهتها تُعتبر النّاشطة السّياسيّة فاطمة الحجي أنّ التّمثيل الشّبابيّ غير كافٍ نحتاج لأن نرى أناساً وأشخاصاً جدداً يحملون روح الشّباب، ويحملون أيضاً أفكاراً وآراءً مختلفةً ومتجدّدةً، ونظرياتٍ تحرّريةً، وتطلّعاتٍ لمجتمعٍ مختلف تماماً عن المجتمع القديم، ومناقشة الآراء المختلفة، وتعتقد فاطمة أنّ ضعف التّمثيل هذا يعود لسببين أساسيّين:

 

- أولهما الاحتكار السّياسيّ من ذوي التّجارب السّياسيّة القديمة والمستمرّين حتّى الآن على احتكار العمل السّياسيّ بهم فقط وتهميش باقي الفئات الأخرى.

 

- أما السّبب الآخر فيلقى اللّوم على الشّباب أنفسهم حيث لم نجد حتّى اليوم أيّ شابٍّ أظهر تميّزه ولمعَ نجمهُ وأثبت جدارتهُ ولديهِ القدر الكافي من الوعي السّياسيّ حتّى تستطيع التّجمّعات السّياسيّة أن تعطي الثّقة لهذا الشّخص ويجعله يمثّل هذا التّجمّع، لذلك اللّوم لا يقع بالكامل على التّجمّعات بل على الشّباب أنفسهم، وهم أيضاً من يجبرون أنفسهم عن العزوف عن هذا المجال.

 

وعن الثّميل النّسائيّ تُضيف الحجي أنّ القضية هنا تكون معكوسةً تماماً عن التّمثيل الذّكوريّ، حيث تجد العائق الأكبر بممانعة المجتمع، ورغبة الرّجال، وفئات المجتمع الأخرى صاحبة القرار، هو المؤثّر الأكبر على مشاركة النّساء في العمل وصُنع القرار، فضلاً عن ارتباط المانع الآخر بالمرأة نفسها، وذلك عبر عدم وجود رغبةٍ لدى المرأة في الدّخول بهذا العمل أو هذا المجال، لذلك يقع اللّوم الأكبر على النّساء، ويتوجّب عليهنّ رفع الوعي لديهنّ وإيجاد الرّغبة القويّة التي تدفعهنّ للعمل في هذا المجال، كما لا بدّ من التّركيز على نقطةٍ هامّةٍ في عمليّة تمثيل النّساء، كون وجود المرأة في المحافل أو في مراكز العمل، حيث لا تجد من يصغي لصوتها، حيث يمكن اعتبار هذا التّمثيل رمزيٌّ أو صوريٌّ ليس إلا وتعتبر دائماً مهمّشةً.

 

فيما ترى إسراء عطار أنّ الشّباب السّوريّ كان ومازال يحاول بكلّ ثقله العودة إلى مسار العمل السّياسيّ وتصحيح أخطاء الماضي، التّمثيل الشّبابيّ اليوم في مختلف الأصعدة السّياسيّة منها والمدنيّة؛ ليس سيّءٌ إلى القدر الذي نراه، هناك شبابٌ يعملون على تمكين المجتمع، ورفع مستوى الوعي وتثبيت لبنةٍ أساسيّةٍ للعمل عليها، ومن ثمّ الانطلاق إلى الميادين الأخرى لتكون هذه اللّبنة هي من تمدّهم بالقوّة، وثابتةً دائماً معهم.

 

وتكمل أعتقد أنّ الشّباب اليوم لن ينجرَّ خلف أخطاء الماضي من تهميش دوره، والسّماح بدخول العسكر، وفرض هيمنتهم على السّلطة بمختلف مجالاتها، وتهميش كافّة الفئات الأخرى، لذلك الشّباب اليوم في تحدٍّ صعبٍ جداً على عدّة محاور؛ منها بناء الّثقة لدى المجتمع به وبقدراته من جديد، وتثبيت مبادئ الثّورة التي عمل عليها منذ البداية.

 

تمثيلاتٌ وهميّةٌ وواقعٌ مفروضٌ

 

العمليّات السّياسيّة التي تجري في أروقة السّياسيّة التّابعة للمعارضة السّوريّة لا ترقى إلى تطلّعات الشّارع السّوريّ، حيث يرى بلال مرعي من مدينة إعزاز بريف حلب الشّماليّ:" إنّ كلّ ما يُطرح من عمليّاتٍ سياسيّةٍ وبعض العمليّات المحدودة لدعم الشّباب؛ ما هي إلى مجرّد حُقنٍ مخدّرةٍ لتهميش الفئات الشّبابيّة، وذلك من عدّة جهاتٍ ما بين النّظام الحاكم ومعارضة الخارج التي فرضت نفسها على المجتمع السّوريّ الذي طالب بتغييرٍ شاملٍ وحتّى من دولٍ فاعلةٍ في المجتمع الدّوليّ، فالجميع يبحث عن مصالحه وفي حال تغيير السّياسيّة القائمة لدى المعارضة لن يحدث ذلك.

 

 

وفي آراء أخرى: 

 

يرى عاطف زريق مدير الهيئة السّياسيّة في إدلب؛ أنّ الثّورة أعطت تطوّراً كبيراً وانفتاحاً لجيل الشّباب، ولكن عدم قدرة المعارضة لتشكيل جسمٍ حقيقيٍّ يمثّل الشّعب كان سبباً بعدم الاهتمام، وعدم الإيمان بالملفّ السّياسيّ بشكلٍ عامٍّ، يقول عاطف: " الشّابّ السّوريّ؛ بل الشّعب السّوريّ من أرقى الشّعوب وأكثرها تحمّلاً وأكثرها تعايشاً مع أيّ ظرفٍ، بل بأصعب الظّروف؛ ولا سيّما بعد عشر سنواتٍ من الحرب، ولكن مازال الشّعب السّوريّ والشّاب السّوريّ يقاوم بكافّة السّبل للنهوض بالمجتمع والتّخلّص من الظّلم، وإذا ما انتهت الحرب أرى أنّ الشّابّ السّوريّ يستطيع ببضع سنواتٍ النّهوض بكلّ المجالات على مستوى الوطن ".

 

ويتابع "في بداية الثّورة كان الفكر السّائد؛ هو فكر الثّورة بجميع المناطق المحرّرة ولكن خروج بعض المناطق عن سيطرة المعارضة في الآونة الأخيرة؛ كان سبباً بارزاً لإحجام الشّابّ السّوريّ عن العمل الخدميّ، كما أنّ تدخل العسكر بشكلٍ عامٍّ بالعمل المدنيّ كان سبباً آخر لإحجام الشّابّ السّوريّ والكوادر المدنيّة على العمل الخدميّ ومنها المجالس المحلّيّة.

 

وتبقى اليوم أحلام الشّباب السّوريّ الذي نادى منذ قرابة ال 10 سنواتٍ بالتّعدّديّة السّياسيّة؛ تقتصر أحلامه على رؤية واقعٍ جديدٍ متغيّرٍ على يد أيّ طرفٍ يُعيد لهذا الشّباب طموحاته وأحلامه، أو حتّى إعادته إلى المسار الذي ابتدأه بيده، ويرغب بإنهائه وفقاً للتضحيات التي قدّمها ولازال يقدّمها.

 

الكتاب

هناك حقيقة مثبتة منذ زمن طويل وهي أن المحتوى المقروء لصفحة ما سيلهي القارئ
هناك حقيقة مثبتة منذ زمن طويل وهي أن المحتوى المقروء لصفحة ما سيلهي القارئ

تابعنا على الفيسبوك
آخر المقالات
إعلان
حقوق النشر © 2019 جميع الحقوق محفوظة للمجلة، تم التطوير من قبل شركة Boulevard